رسالة وجدتُها في جَيب جنديٍّ قتيل

الشاعر راضي عبد الجواد - الثلاثاء 31 / 03 / 2015 - 12:06 صباحاً تصغير الخط تكبير الخط

رسالة وجدتُها في جَيب جنديٍّ قتيل
19-9-1980
محبوبتي يا يودَ جرحي المنفتحْ
يا زوجةً محبوبها قد كان في جيشِ الغُزاةِ غضنفراً
مع أنهُ قد كانَ بين يديكِ أودَعَ من حَمَلْ
الآنَ ألقتني الرصاصةُ كالحَجَلْ
الآنَ يا محبوبتي تهوي عمارات الأكاذيبِ التي صدقتُها
في بحرِ هذي اللحظة العزلاء مِن خفقِ الأمل
لم يبقَ لي يودٌ و لا ضمّادةٌ إلا انقطاع تنفسي
إذْ أنَّ جرحي المنفتح
نارٌ تشبُّ بمقلتي
لكنها ليست تموتْ
الجثةُ الحمراءُ تسبحُ في دمي
في لحظةٍ أو أختِها حتماً أموتْ
***************
السادةُ الحُكامُ في باراتِهم حصدوا الفرحْ
شربوا النبيذَ لنصرهم
وأنا و أنتِ نودّعُ الحبَّ، الحياةَ برعشة مخنوقةً
أحلامنا هُدِمَت كبيتِ العنكبوت بلا صدىً
موتُ الفقيرِ، زِنا الغنيِّ، مدى الزمنْ
لم يُنْشرا يا زوجتي
**************
إياكِ أنْ تتصوري أني أخطُّ رسالتي
لِتُجففي ما ظلَّ مِن نبع الأملْ
إنّي أخطُّ رسالتي
لأحذِرَ الموتى الذين تَسَجّلوا
في لوحة الموتِ الذي هُوَ في الأُفُق
و يسجلوها في ِ سِجِلِّ الحربِ ضد الحربِ لا ضدَّ البشرْ
إنّي أخُطُّ رسالتي و أنا أموتُ من الألم
لكنَّ مَبعثَ فرحتي أني اكتشفت حقيقةُ
أقوى من الموتِ الذي يجتاحُني:
لا بحرَ لا شلاّلَ يَعدِلُ مقْلَتَيْكِ، حبيبتيُ
لا شيء يعدلُ أن أموتَ لكي يُوسّع سادتي َ
في خارطاتِ الدولةِ الحد الأميبيَّ النّهِمّْ
لا شيءَ يَعدلُ أن أموتَ و أن أُميت كدودة
و أنا أُدافعُ عن كروشِ السادةِ المتوحشينْ
فيما أنا بطني على ظهري التصق!!!

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
  
442 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

أدخل ناتج جمع العددين 4 و 4
الشاعر راضي عبد الجواد