توحّد

الشاعر راضي عبد الجواد - الثلاثاء 31 / 03 / 2015 - 12:57 صباحاً تصغير الخط تكبير الخط

توحّد
آب 1994 بعد عودتي إلى مسقط رأس آبائي
حلمت بوصلك ليلا يغطّي
شوارع عمري
بدم و خنجر
فكنت ضبابا و كنت سرابا
و حبن ارتشفتك كنت شرابا
يضيع قبيل لقاء الشفاه
***********************
لماذا فررت من اسفنج جسمي
و لكن على شوك قلبي ارتميت
فحين جعلتك عشّا لقلبي
غفوت قريرا
وحين جعلتك عنوان بيتي
خدعت البريد و تاه السّعاة
*****************
لحظت عيونك من ألف ميل
فشبّ الحريق بقشّات قلبي
وغصت غريقا بعينيك طوعا
فقلبي فقير ودوما يلبي
نداء الأميرة
و مثلي يلبي نداء الأله
***********************
دخلت مسامات خدّك خلسة
تقمّصت وجهك قلت لأنسى
بأنّي طريد يشقّ الطريق الى مقلتيك
فظلّت غبار اللّجوء بوجهي
تذكّر أنّي طريد الحياة
****************
ذرفت القصيدة تلو القصيدة
فلينّت قلبك أنت العنيدة
فكنت قتيلة حبّ شهيدة
و كدت اختراق جدار عظامك
و لكن رمتني سهام الرّماة
*************************
أهل كان حقا علي انتظار العقود الطويلة ؟
و شحذ السيوف و حشد القبيلة ؟
و تسليح كل زغاليل قلبي
بحقد الجراد
و مخلب قاتل ؟
و أن أدخل الأربعين جدارا
بزي المقاتل
لكي ألتقي ساجنيك ببزة طفل
بلعبة طفل،
مسدس طفل حشته المياه
****************************
فيستسلمون وتهوي عيونك نبعا فنبعا
و تحني جبالك خدّا لكفّي
و يرضخ جسمك طوعا للمسي
و يبحر عنفي بكل شوارعك الضّيقة
فتصبح حقلا مديدا لخيلي
و مرعى لحلمي
و يرقص ساعي البريدلأن المراسل لن يخدعه
و تبكي غبار اللجوء لأنّي
مسحت نوافذ وجهي بكفّي
بصفحة ماء بلون البحار
أعادت لوجهي بقايا البريق
فأنبت قلبي جناحا جديدا
و حلق فوقك يشدو و يشدو
و من ذا عداك يكون القصيدة ؟
و يشرب مني عصير الشّفاه ؟

****************************
تؤوب الطيّور مساء لعش
و ما أنا طير ولا أنت قش
و لكن شظايا، لجسمي شظايا ،
تسافر فيك فيصبح جسمي
بيوتك أنت بيوت المدينة
بيوتا توحّد فيها تبعثر شملي
تزوّج فيها الحقيقة حلم
فأنجب في ّ جنين الحياة
**********************
فيا بحر حلمي
و يانسغ غصني
و يا كلّ روحي و يا بعض جسمي
و يا ظلّ قيظي و يا حضن همّي
خذيني الى ظل عينيك ضمي
عليّ الرّموش
على الحاجبين اكتبي لافتة :
هنا معبد فيه نام المصلي
خشوعا و حبّا
و مسّد شعره كف الِإله !

آب 1994

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
  
433 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

أدخل ناتج جمع العددين 2 و 2
الشاعر راضي عبد الجواد