Warning: htmlspecialchars(): charset `windows-1256' not supported, assuming utf-8 in /home/multazem/public_html/radiabdeljawad.com/include/main_fuc.php on line 32

Warning: htmlspecialchars(): charset `windows-1256' not supported, assuming utf-8 in /home/multazem/public_html/radiabdeljawad.com/include/main_fuc.php on line 32

Warning: html_entity_decode(): charset `windows-1256' not supported, assuming utf-8 in /home/multazem/public_html/radiabdeljawad.com/include/main_fuc.php on line 1409

Warning: html_entity_decode(): charset `windows-1256' not supported, assuming utf-8 in /home/multazem/public_html/radiabdeljawad.com/include/main_fuc.php on line 1435
فلتبق أنت الواقفة

Warning: strtotime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/multazem/public_html/radiabdeljawad.com/include/main_fuc.php on line 262

فلتبق أنت الواقفة

الشاعر راضي عبد الجواد - الثلاثاء 31 / 03 / 2015 - 01:52 صباحاً تصغير الخط تكبير الخط

فلتبق أنت الواقفة


عيناك ؟ أم سرب النّوارس ذلك المتوجّس ؟
في مقلتيك من الذي قد قصّ ألسنة اللّهب ؟
في الأمس لم يخش الهدير النّورس
فأقام عشّه تحت أمواج العواصف ، لم يهب
يا سور عكّا النّورس
فلم التّردد و القوارب كلها قد أحرقت ؟
فلم التّمنّع و الأماني فاتحات كفّها ؟
هذا سليمان يقدّم خاتمه
فلتدعكيه فتقطفي
عسل الأماني ، لا تردّي خاتمه
قولي بأ نّك لم تكوني تقصدين
قولي بأ نّك ما قصدت سوى استثارة غيظتي
قولي بأ نّك تكذبين
في الأمس كانت موجة العينين تجذب قاربي
للقاع ، هل تتذكرين ؟
أنيّ أنا الغوّاص حين فتحت عينك لحظة
أغرقتني
فلم التوجّس من براعم فرحة
قد أزهرت و لتوّها ؟
هذا انتحار في الظّهيرة بارد
هذا الرّصاص " لرحمة " ؟ أطلقته
ماذا عساك ستطلقين اذا قصدت منيّتي ؟
من قال أن الموت يشفي برعما لم يمرض ؟
من قال أن حمامة حسناء مثلك تقدر
أن تغرز السّكّين في
لحم الزّغاليل التي فقّستها
في القلب حين حملته
من قاع يأس غائر
والى أغادير الفرح ؟
فبأي حق تسحقين جنين حلم مهده
ما كاد يدفأ ؟ فلتكوني مريما
و الحلم شرعي فلا تتردّدي
هذا رهام الخصب ينبت فرحة
هذا رذاذ الحب في تمّوز يثلج حرقة
في القلب يطفئها القرار الأشرس
و الوقفة الشّمّاء دون تردّد
يا أخت هارون التي ثقتي بها
الحلم شرعي فلا تتردّدي
حتى و ان صلبوا الذي خلّفته
من أمنيات وارفة
فلتنقذيه وان عجزت فلا تكوني الوائدة
عكّاي أنت و ما عهدتك واجفة
فلتنحني كل النساء اذا هزمن تخوّفا
و لتبق أنت الواقفة !!!!!
2-07-1997

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
  
2686 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

أدخل ناتج جمع العددين 3 و 5
الشاعر راضي عبد الجواد